الجيش التركي وأوهام “أردوغان” العثمانيّة

الجيش التركي وأوهام “أردوغان” العثمانيّة

عربي – هادي دانيال

مع اندلاع ثورات مايُسمّى “الربيع العربي” أو “الفوضى الخلّاقة” أمريكيّاً وصهيونيّاً والدور الذي أنيط بأردوغان والتنظيم الدولي للإخوان المسلمين كأدوات تنفيذيّة لتعميق وتوسيع هذه الفوضى التدميريّة الإباديّة ضدّ الدول الوطنيّة المُسْتَهدَفَة ، طَفَت على السطح شعارات تتعلّق بإقامة الخلافة الإسلاميّة وتحديداً “بَعْث الخلافة العثمانيّة ” مُجَدَّداً ، هذا الوهم الذي بنى عليه الرئيس التركي الحالي استراتيجيّته بأبعادها السياسية والاقتصاديّة والعسكريّة .

ولم تعد خافية أطماع أنقرة في السيطرة على الثروات النفطية للدول المجاورة لها كالعراق وسوريا بل إنّ لُعابها يسيل على النفط والغاز في البخر الأبيض المتوسط مِن الساحل السوري – اللبناني إلى الساحل الليبي دون أن تغضَّ الطّرف عن الساحل اليوناني لدرجة أنّ صحيفة كاثيميريني اليونانية تُحذّر مِن أنّ ثمّتَ” مخاوفَ من تدخُّلٍ تركي في شرق البحر المتوسط في محاولة لمنع التوصُّل إلى اتفاق لترسيم منطقة اقتصادية خاصة بين اليونان ومصر، يناقشه مسؤولو الدولتين”.

وتحاولُ أنقرة أن تُصبِغَ على تحرّكاتها صبغة “الحقّ التاريخي-العثماني” المزعوم عندما تطلق على سفنها التي أطلقتها للتنقيب بالقوة عن النفط والغاز في حوض المتوسّط أسماء قراصنة وسلاطين عثمانيين على غرار”عروجريس”،اسم أميربحر بين 1474 و1518، في عهد السلطنة العثمانية والذي كان قرصاناً كثيراً ما أغار على سواحل إيطاليا وجزر البحر المتوسط ، أو “الفاتح” نسبة إلى السلطان العثماني محمد الثاني الفاتح، الذي غزا القسطنطينية في 1453، أو”يافوز”وتعني بالعربية “الصارم”، نسبة إلى السلطان سليم الأول سلطانا لامبراطورية العثمانية، الذي غزا قبرص في 1571، و”القانوني” نسبة إلى السلطان سليمان القانوني، الذي غزا أجزاءً من شرق أوروبا، وجزيرة رودس اليونانية.

وفي ذات السّياق استحضر “أردوغان” تاريخ أسلافه الدّمويّ وأخذ ينسج على منواله ضدّ العلويين والأرمن خاصة، ففي اليوم التالي من انتصاره في معركة مرج دابق، أي يوم 26أوتمِن سنة 1516دخل السلطان سليم الأوّل مدينة حلب (عاصمة العلويين منذ الدولة الحمدانيّة) مشحونا بفتاوي ابن تيميّة وفور وصوله أشار عليه بعضُ مستشاريه بأن يجمع كلّ الرجال مِن العلويين ويمنحهم الأمن والأمان على أن يتكفّل “كلّ وجه مِن وجوههم “بأن يكون مسؤولا عن مجموعة في انضباطها وأخذ البيعة للسلطان منها ، وهكذا ما أن اجتمع مِن الرجال العلويين قرابة المائتيّ ألف عُزّلاً ، مُجَرَّدينَ مِن أيّ سلاح، حتّى أطبق جنودُ السلطان عليهم الحصارَ وأبادوهم ، واستمرّت استباحة المدينة ثلاثة أيّام.

أحفادُ هؤلاء أحيو ا سنّة السفّاح سليم الأوّل يوم 4  أوت مِن سنة 2013 عندما هاجمت عشرة فصائل تكفيريّة يدعمها أردوغان ثلاث عشرةَ قرية يقطنها مواطنون سوريون علويون في ريف اللاذقيّة الشمالي فقتلوا قرابة المائتيّ امرأة وطفل وشيخ وخطفوا أكثر مِن مائة وأربعينَ امرأةً وطفلا، وأطلقوا على هذه المجزرة اسم “غزوة عائشة أمّ المؤمنين”.

وبعد حوالي أربعة قرون مِن المجازر الإباديّة ضدّ العلويين في عهد السلطان سليم الأوّل “ازدان” تاريخُ الخلافة العثمانيّة بالإبادة الجماعية ضدّ الأرمن أو مذابح الأرمن. حيث ارتكبت حكومة تركيا الفتاة في الدولة العثمانية المجازر وعمليات الترحيلوالترحيل القسري والتي كانت عبارة عن مسيرات في ظروف قاسية مُصَمَّمة لتؤدي إلى وفاة المُبعَدين. ويُقدِّر الباحثون أعداد الضحايا الأرمن بين مليون و 1.5 مليون شخص. ويبدأ تاريخ الإبادة تقليدياً في 24 أفريل من عام 1915، وهو اليوم الذي اعتقلت فيه السلطات العثمانية وَرَحَّلَت بين 235 إلى 270 من المثقفين وقادة المجتمع الأرمن مِن القسطنطينية (إسطنبول الآن) إلى منطقة أنقرة، وقتلت معظمهم في نهاية المطاف. ونُفّذت السلطات العثمانيّة الإبادة الجماعية أثناء الحرب العالمية الأولى وبعدها على مرحلتين – القتل الجماعي للذكور ذوي القدرة الجسديَّة من خلال المجزرة وتعريض المجندين بالجيش إلى السُخرة، ويليها ترحيل النساء والأطفال والمسنين والعجزة في مسيرات الموت المؤدية إلى الصحراء السورية.  وبعد أن تم ترحيلهم من قبل مرافقين عسكريين، تم حرمان المرُحليّن من الطعام والماء وتعرضوا للسرقة الدورية والاغتصاب والقتل الفردي والجماعي.

هذا الحقد العثمانيّ القديم على الأرمن توارثه الأحفادُ بقيادة “رجب طيّب أردوغان” الذي يتحيّنُ الفرَصَ لإحياء سنّة أسلافه ضدّ الأرمن ولو بجرّ جيشه ومرتزقته إليهم في أرمينيا محاولاً استثمار نزاع قديم بين أذربيجان وأرمينيا بشأن منطقة قرهباغ الحدودية .  وبصلافته المعهودة أعلن “أردوغان” الحربَ على أرمينيا ، زاعِماً أنّ “أرمينيا مستمرة في الإستيلاء على أراضي أذربيجان، فمن الطبيعي أيضاً أن تدافع أذربيجان عن أراضيها وتتصدي لأرمينيا،وتركيا لن تترك أذربيجان وحيدة في حربها، وستقدم الدعم الكامل لأذربيجان”، وترجم إعلان الحرب هذا ليس فقط  كما صرّح مدير هيئة الصناعات الدفاعية التركية بوضع  “صناعتنا الدفاعية،بكل خبراتها وتقنياتها وقدراتها، وطائراتنا دون طيار، وذخائرنا وصواريخنا وأنظمتنا الحربية الإلكترونية، تحت تصرف أذربيجان دائماً”، بل أيضاً بإرسال الجنود والضبّاط الأتراك “لتحديث الجيش الأذربيجاني” ومعهم آلاف الإرهابيّين المرتزقة الذين قاتلوا في سوريا إلى أذربيجان للزجّ بهم في حرب على الشعب الأرمني ودولته. فوفقاً لموقع “أحوال” التركي باشرت المخابرات التركيّة في مدينة عفرين السورية التي تحتلها تركيا، بتسجيل أسماء المرتزقة خاصة من الفصائل التكفيرية التركمانية المسلحة، وبدأت بتجميعهم تمهيداً لإرسالهم إلى أذربيجان لقتال الأرمن.

وكما وجد “أردوغان” نفسه في مواجهة  حليفه الأمريكي المتحالف في الوقت نفسه مع قوات “الاتحاد الديمقراطي” الكردية  في الشمال السوري عندما هدّدَ بغزو مناطق شرق الفرات لإبادة الأكراد السوريين و”قسد”  افي تلك المناطق، يجد نفسه الآن في مواجهة الروس الذين تربطهم مصالح مختلفة بأنقرة وعلاقات وثيقة بالعاصمتين المتخاصمتين: الأذربيجانية “باكو”  ، والأرمنيّة “يريفان”.لكنّ “أردوغان” لا يجد حرجاً في استفزاز روسيا ، فعشية المناورات العسكرية الاستراتيجية الروسية “القوقاز -2020″، والتي سيجري بعضها على أراضي أرمينيا تصل قوات ومقاتلات تركية من طراز “إف-16” إلى أذربيجان وتبدأ مناورات عسكرية أذربيجانية -تركية مشتركة على أراضي جمهورية ناخيتشيفانذات الحكم الذاتي، وكذلك بالقرب من باكو (من 29جويلية إلى10أوت2020) .

وكما كان الكيان الصهيوني يدعم الميليشيات الإرهابيّة التكفيريّة الإخوانيّة  التي يقودها ويحرّكها “أردوغان” في حربه التدميريّة القذرة ضدّ الدولة الوطنيّة السوريّة بالسلاح والمشافي الميدانية ونقل أفرادها الجرحى إلى تل أبيب لتلقّي العلاج في مشافيها، فإنّ هذا الكيان ذاته يقف إلى جانب تركيا في دَعم أذربيجان وبيع الأسلحة لها في حربٍ مُعلَنَة ضدّ أرمينيا . هو إذن تحالُف استراتيجيّ عبر العالم بين تركيا والإخوان المسلمين مِن جهة و”إسرائيل” مِن جِهة ثانية ، وليس بعيدا عن هذا السياق يمكننا أن ننزّل استماتة الإخوان المسلمين في تونس للحؤول دون فرْض بند في الدستور يُجرّم التطبيع مع العدوّ الإسرائيلي.  وعلى الرُّغْمِ مِن ذلك لا يكفّ “أردوغان” عن استبلاه عقول المسلمين عندما يُحرّك جيشه ومرتزقته لتدمير الدولة الوطنيّة السوريّة التي تخوض صراعاً شاملاً ضدّ الكيان الصهيوني الذي يحتلّ “أولى القبلتين وثالث الحرمين” بينما يعدّ ،أي “أردوغان” ،تحويل “أيا صوفيا” التي كانت في وقت من الأوقات أكبر كاتدرائية يونانية إنجازاً على طريق “تحرير المسجد الأقصى” في القدس(؟!).

لا شكّ أنّ الدوائر الصهيو أمريكيّة تستثمر الأوهام العثمانية الإخوانية ساعيةً إلى جَعْل أذربيجان نسخةً جديدة مِن أفغانستان لإضعاف موسكو ، فإذا كان تجييش المسلمين في أفغانستان ضدّ الاتحاد السوفياتي تحت شعار الحرب على الإلحاد الشيوعي فإنّ الحرب القوقازيّة التي يجري تسخينها ضدّ أرمينيا ستكون تحت شعار الحرب على المسيحيّة الذي لن يكون هدفها الاستراتيجي إلا نقل الحرب الإرهابية التكفيرية إلى داخل أراضي ومدن وقرى الاتحاد الروسي.

إنّ هذا المهووس بأوهامه العثمانيّة ما فتئ يوزّع جيشه التركي ومرتزقته مِن الإخوان المسلمين الإرهابيين إلى الصومال وقطر واليمن وقبرص وشِمال سوريا وشِمال لبنان وليبيا وأذربيجان مُهدّدا في الآن نفسه مصرَ واليونان وأرمينيا ومستفزّاً روسيا، ليكون عن جدارة إلى جانب الكيان الصهيوني الخطر الأكبر المباشر الذي يُهدّد استقرار المنطقة والعالم.

والسؤال الذي يطرح نفسه كما يُقال : عندما يعلن أردوغان ومسؤولون آخَرون في نظامه وحزبه الإخونجي أنّهم عازمون على ضمّ حلب وإدلب والجزيرة السورية والموصل وكركوك العراقيّتين والجزر اليونانية في بحر إيجة إلى تركيا كون هذه الأماكن تقع ضمن جغرافيا الامبراطوريّة العثمانية البائدة وعندما يستأنف  المجازر العثمانيّة ضدّ الأرمن والعلويين وغيرهم زاجّاً الجيش التركيبوقت واحد في مواجهات على جبهات عديدة وبعيدة ،هل ينتقم أردوغانمِن الجيش  الذي اتّهمه بمحاولة الانقلاب عليه ويبعِدُ خطَرَه عن قصر الرئاسة أم أنّ الدوائر الصهيو أمريكية  توظّف هوسه الإخونجي العثماني وتشجعه على إن لم نقُل تدفعه إلى  ما يرتكبه مِن حماقات تخدم السياسات الأمريكية الصهيونية في إطار إبقاء الفوضى الخلاقة صهيو أمريكيا قائمة خاصّة على حدود روسيا  وفي مجال نفوذها الاستراتيجي ، وفي الوقت نفسه لن تكون تل أبيب وواشنطن آسفتين إذا ما أدّت سياسة أردوغان هذه إلى تحطيم الجيش التركي وانهيار الدولة التركية  فبذلك يتخلّص الكيان الصهيوني مِن مُنافِس إقليمي عسكري واقتصادي لا يزال تحت السيطرة والتوظيف الناجع  لكنّه قد يتَنَمّر على سادتِه مستقبلا إذا ما تغيّر النظام السياسي في أنقرة لصالح مصالح الشعب التركي الوطنيّة العليا وبعيدا عن الأوهام الإخونجية العثمانية؟؟؟.

اترك تعليقاً