الرجاء البيضاوي…كوكب في سماء الدار البيضاء

الرجاء البيضاوي…كوكب في سماء الدار البيضاء

تزخر العاصمة المغربية الدار البيضاء بمعالم تعكس تجذرها في التاريخ و أيضا ما حققته من تقدم لافت في التحديث و التنمية. و يشع في سماء المدينة اسم الرجاء البيضاوي الذي لم يبق مجرد جمعية رياضية بل تحول إلى واحدة من أهم بطاقات زيارة المملكة المغربية عموما و مدينة الدار البيضاء تحديدا. و لا شك أن هذه المكانة لا تعود إلى النتائج الرياضية فحسب بل إلى الدور الاجتماعي و السياسي الذي اضطلع به الرجاء البيضاوي منذ تأسيسه يوم 20 مارس 1949 عقب لقاء احتضنه مقهى الوطن بدرب السلطان و كان الهدف الرياضي من تأسيس الرجاء البيضاوي هو توحيد و إدماج ثمانية جمعيات بيضاوية في حين كان الهدف الحقيقي هو إيجاد إطار أكثر فاعلية في مواجهة الإستعمار الفرنسي في ظل تطور الحركة الوطنية المغربية لذلك لم يكن من الغريب أن يكون من بين المؤسسين المحجوب بن الصديق مؤسسة أول نقابة عمالية مغربية و محمد المعطي بوعبيد الذي تولى إثر استقلال المغرب عدة مسؤوليات سياسية هامة من أهمها أنه كان اول رئيس بلدية للدار البيضاء بعد الإستقلال و تولى منصب الوزير الأول من 22 مارس 1979 إلى 30 نوفمبر 1983 إلى جانب مهام حكومية و قطاعية أخرى.

و قد ساهم لاعبو الرجاء البيضاوي بعد التأسيس في ربط الصلة بين المقاومين إذ غالبا ما نقلوا في معداتهم الرياضية أسلحة للمناضلين ضد الإستعمار إلى جانب رسائل يتبادلها قادة الحركة الوطنية. و لم تنقطع صلة الرجاء البيضاوي بالقضايا العادلة و تكفي الإشارة هنا إلى اغنيتي ” في بلادي ظلموني ” التي اطلقها ” التراس ” الرجاء البيضاوي منذ سنتين و تحولت إلى نشيد الشباب المغربي ضد التهميش و التجاهل و الإغراق في استهلاك المخدرات و التي سجلت أكثر من عشرين مليون مشاهدة على اليوتيوب و أغنية ” رجاوي فلسطيني ” التي استقبل بها احباء الرجاء البيضاوي يوم 23 سبتمبر 2019 فريق هلال القدس الفلسطيني.

و يمتلك الرجاء البيضاوي سجلا حافلا بالتتويجات و هو ما جعل الفيفا تمنحه سنة 2000 عند تحديد فريق القرن المرتبة الثالثة قاريا و العاشرة دوليا. و الرجاء البيضاوي هو الفريق العربي الوحيد إلى جانب فريق العين الإماراتي الذي يخوض نهائي كأس العالم للأندية و قد واجه سنة 2013 نادي بايرن ميونخ الألماني و في خزانة الرجاء البيضاوي 12 بطولة محلية 8 كؤوس للعرش و فاز برابطة الأبطال الافريقية ثلاث مرات و مرة بكأس الأندية أبطال الدوري الإفريقي و فاز بكأس الكنفدرالية الإفريقية في مناسبتين و بكأس السوبر الإفريقي في مناسبة واحدة تماما كما هو الشأن الكأس الافرو اسيوية و دوري أبطال العرب و كأس شمال إفريقيا.

و قد أحرز الرجاء البيضاوي على البطولة المغربية في ستة مواسم متتالية من 1995 إلى 2001 و هو رقم قياسي و كان لاعبه عبد المجيد الضلمي أول لاعب مغربي و عربي تمنحه منظمة ” اليونسكو ” جائزة اللعب النظيف و كما قال المدرب أوسكار فيلون ” كل الفرق المغربية لها جماهير إلا الرجاء البيضاوي فلديه شعب”.

 

أحمد الحاجي

 

اترك تعليقاً