هذا ٍهو ثمن رفع ترامب إسم السودان من قائمة الإرهاب؟

هذا ٍهو ثمن رفع ترامب إسم السودان من قائمة الإرهاب؟

أعلن الرئيس الأميركي دونالد ترامب أن بلاده سترفع اسم السودان من قائمتها للدول الراعية للإرهاب بمجرد دفع الخرطوم تعويضات لعوائل الأميركيين الذين قتلوا في هجمات شهدتها افريقيا نهاية تسعينيات القرن الماضي. ورحبت الحكومة السودانية بالقرار، ورأت أنه سيفتح الباب أمام إعفاء البلاد من ديون خارجية، ويمهد لعودتها الى المجتمع الدولي.

بعد مفاوضات وصفت بالشاقة بين السودان والولايات المتحدة أبدى الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أخيرا استعداده لرفع إسم السودان من القائمة الأميركية للدول الراعية للإرهاب مقابل دفع تعويضات لضاحايا الهجمات على السفارتين الأمريكيتين في كينيا وتنزانيا عام ألف وتسعمئة وثمانية وتسعين.

وقال أنه بمجرد أن تسدد حكومة الخرطوم ثلاثمئة وخمسة وثلاثين مليون دولار تم الإتفاق على دفعها لضحايا الهجومين، سيشطب إسم السودان من اللائحة دون أن يحدد موعداً لذلك.

واعتبر رئيس مجلس السيادة الإنتقالي عبد الفتاح البرهان ما أعلنه ترامب تقديرا لتضحيات الشعب السوداني وللتغيير الذي حدث في السودان، كما إعتبرت الحكومة السودانية القراريفتح الباب لعودة السودان للمجتمع الدولي، وقالت أنها قامت بتحويل مبلغ التعويضات إلى واشنطن.

وقال رئيس الحكومة السودانية،عبد الله حمدوك، ان “هذا القرار يؤهل السودان للاعفاء من الديون، نحن اليوم ديوننا أكثر من ستين مليار دولار، بهدا القرار ينفتح المجال لمعالجة ديون السودان”.

وسارع الاتحاد الأوروبي إلى الترحيب بإعلان ترامب، وإعتبره خطوة مهمة تعزّز إندماج السودان في الإقتصاد العالمي وجدد دعمه للعملية الانتقالية في السودان.

فيما يتعلق بتنفيذ القرار، يمكن لترامب التصرف بمفرده لرفع اسم السودان من قائمة الدول الراعية للارهاب لكن ثمة حاجة إلى تشريع في الكونغرس لضمان تدفق المدفوعات على الضحايا وعائلاتهم، ومنح السودان حصانة إزاء أي مزاعم جديدة.

لكن نقطة الخلاف الرئيسية في المحادثات بين واشنطن والخرطوم تمثلت في إصرار السودان على عدم ربط أي إعلان لرفعه من القائمة صراحة بالتطبيع مع الكيان الاسرائيلي. ولا تزال الخلافات قائمة بين المسؤولين السياسيين والعسكريين السودانيين فيما يتعلق بمدى تحسين العلاقات مع الكيان الاسرائيلي.

ورغم ان وسائل اعلام اسرائيلية قالت ان قرار ترامب قد يقرب من إقامة علاقات رسمية بين الكيان الإسرائيلي والسودان، تحدث مسؤول في الإدارة الأميركية عن إحتمال ان تترك واشنطن الأمر للخرطوم وتل ابيب لإعلان إتفاق عن إقامة علاقات ثنائية ربما في الأيام المقبلة، مشيرا الى أن العمل ما زال جاريا حول التفاصيل.

المصدر: العالم

اترك تعليقاً